من أبو مريم/وليد:

عزيزي الاستاذ وليد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته بداية اشكر لكم تلك الخدمة الجليلة التي تقدمونها للجمهور جعلها الله في ميزان حسناتكم لدي استشارة في الاحوال الشخصية.. وتتلخص في الاتي: تزوجت منذ عامين ونصف من طبيبة وبسبب ظروف استكمالها لدراسة الماجستير اتفقنا ان تبقي في مصر وفي اي فرصة يمكنها السفر تأتيني وبالفعل وجدت الفرصة وجهزت لها كل شيء من مسكن ملائم وتذاكر سفر وتأشيرةولكنها قبل سفرها بيومين كانت عند والدتها لتعطيها حقنة مثبت للحمل ولكنها بدلاً من ان تعود الي البيت لاستكمال تجهيزات السفر تمردت بوازع من امها وبسبب تافه ومرت الايام في محاولات للصالح من قبل بعض الاطراف ولكن دون فائدة وطبعاً حدثت الولادة وفي اثناء ذلك تبين لي الاتي : 1 - انها رفعت ضدي قضية تطالبني فيها بدفع مصاريف العلاج والولادة بمبلغ 30 الف جنية وهذا طبعاً مبلغ مبالغ فيه .2 - عملت محضر تتهم فيه والدي بالقيام بطردها من مسكن الزوجية وبأنني عندما علمت بالواقعة لم اتدخل لاعادتها للبيت وبالتالي قررت لها النيابة بالتمكين من مسكن الزوجية.وانا لا ادري شيء عن المحضر من الاساس.ومضى على ذلك اربعة اشهر ولم يصلني القرار كما انها هي لم تنفذ القرار ولم تبلغني به ولا حتى شفويا وبالصدفة علمت به. سؤالي الان ماذا افعل في قضية مصاريف الولادة المبالغ فيها وكيف يحكم فيها القاضي هل الحكم فيها يستند عل روشتات الدكاترة في العيادات الخاصة ام فاتورة المستشفي وهل تعتمد فواتير الصيدليات كـأثبات للعلاج ام ماذا وهل مصاريف العلاج والولادة هذه مدة مفتوحة طوال التسعة اشهر ام مرتبطة فقط بواقعة الولادة وما تتطلبتها من علاج ؟...مع العلم انني كنت قبل سفري تركت لها مبلغ 10 الاف جنية كاملة. ولكن طبعاً معنديش شهود على كده. ثانياً بالنسبة لقضية التمكين فأنا معنديش اي مشكلة في التمكين ولكن مشكلتي في انها عملت محضر تتدعي فيه ان والدي طردها من مسكن الزوجية وانني موافق على ذلك وهذا كذب فهل هناك طريقة لاثبات الواقعة الحقيقية وانها هي من خرجت من منزل الزوجية بارادنها ؟ وكيف ذلك؟ام ان الوقت قد فات استاذنا الكريم مرة تانية اشكركم على هذه الخدمة وفقكم الله لما يحبه ويرضاه اخوكم في الله وليد

رد الافوكاتو:

بسم الله الرحمن الرحيم 

نشكرك على زيارة موقعنا 

يمكن لكك الطعن على هذا القرار الصادر بالتمكين والتظلم منه 

التليفون:
من داخل مصر: 01118727840
من خارج مصر: 01118727840-002
تواصل معنا على Google+
البريد الالكتروني:
المواقع الالكترونية: